يُطلق على الاكتئاب "طاعون القرن الحادي والعشرين" بكثرة الأشخاص الذين يعانون منه حول العالم.

وتشير الدراسات إلى أن الاكتئاب مرض مثل أي مرض آخر يمكن علاجه، فالبعض يظن أن الأشخاص المصابون بالاكتئاب لديهم قصور في عقلهم نوعا ما ويبتعدون عنهم ويصفونهم بألفاظ غير أخلاقية تزيد من حزنهم وتدفعهم إلى الانعزال، هذا خطأ كبير ينبغي علينا التوقف عنه ومحاولة مساعدة هؤلاء الأشخاص بدلا من تأنيبهم وإلقاء اللوم عليهم، فكل منا لديه بعض المشاكل النفسية أيضا وكل منا معرض للإصابة بالاكتئاب في أي فترة من فترات حياته، بالطبع قد تكون أنت مصاب بالاكتئاب ولكنك لا تعرف.
هذه 8 علامات بمثابة جرس إنذار لتعرضك للاكتئاب

الشعور بالتعب

تعاني من عدم قدرتك على العمل وتجد نفسك متعبا عندما تستيقظ من النوم، ودائما ما تقوم بالتسويف وتأجيل المهام اليومية التي ينبغي عليك انجازها، تعاني من الكسل والنوم المفرط فقد يصل عدد ساعات نومك إلى أكثر من عشر ساعات.

تشعر أن الحياة لا قيمة لها

تبدأ في الاعتقاد بأنك فاشل ولم تحقق أي نجاح في حياتك، وتشعر أن الحياة مُملة وسخيفة ولا ترى فيها أي شيء يستحق الحياة ومن ثم تجد نفسك ليس لديك أي خوف من الموت فتبدأ رغبتك في الانتحار، وهذه هي أسوأ علامة تدل بشدة على أنك دخلت في غياهب هذا المرض اللعين وأنه قد تمكن منك، وللأسف أغلبنا يعيش هذه الحالة ويرى أن وجوده في الحياة لا فائدة منه وأنه لا يضيف لها أي شيء جديد وبالتالي يصبح أكثر عدوانية تجاه نفسه والمجتمع ويلجأ إلى التفكير في ما هو أخطر من ذلك، فانتبه لنفسك ولا تقع في الفخ.

النسيان

تبدأ في نسيان أشياء مهمة وأحداث مرت في حياتك لا تتذكرها، ويصبح الاستماع إلى شخص ما صعب لأنك لا يمكنك التركيز في ما يُقال، ربما أنت في يوم من الأيام وجدت نفسك غير قادر على تذكر أشياء ومواقف كانت بالنسبة لك ذكريات جميلة لا يمكن نسيانها وإذا بك قد نسيتها تماما ولا تستطيع أن تتذكرها وهذا بسبب انعدام الرغبة تجاه أي شيء في الحياة.

النوم المفرط

تجد أنك تنام لساعات طويلة ربما أكثر من 10 ساعات وعندما تستيقظ تجد نفسك ما زلت بحاجة إلى مزيد من النوم، وتشعر وكأنك تستطيع قضاء يوم كامل في سريرك دون ممل.

تغيرات في وزن الجسم

فجأة يزداد وزنك وفجأة تفقد الوزن، أحيانا تشعر بالجوع وتنفتح شهيتك للأكل وأحيانا أخرى تتوقف عن الأكل تماما ولا تشعر بالجوع على الإطلاق.

لا شيء يجلب لك المتعة

الأشخاص الذين اعتدت على حبهم، تشعر تجاههم بالملل والضيق بعد أن كانوا يستطيعون إسعادك. تشعر بعدم الرغبة في ممارسة هواياتك التي تفضلها أو مقابلة أصدقائك، تريد أن تكون وحيدا.

مزاجك سيء

تشعر دائما بالغضب والقلق وينتابك الحزن ولا يمكنك تحديد سبب واضح لذلك.

تدهور صحتك

تبدأ فجأة في الشعور بالألم المفرط في المفاصل والظهر، وقد تعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي والعصبي وتتناول الكثير من الأدوية ولكن دون جدوى.

إذا ظهرت عليك هذه العلامات بشكل مستمر فعليك اتخاذ قرار سريع وعاجل ومحاولة حل المشكلة قبل أن تتفاقم وتجد نفسك سجين داخل زنزانة الاكتئاب وربما لن تستطيع الخروج منه للأبد.

 

حكاية وطن, أدب, ترجمات, هل تعلم, منوعات, مجتمع, قصة قصيرة, خواطر, شعر وقصائد, فن وترفيه, علوم وتكنولوجيا, آراء وافكار, تاريخ, شخصيات, اقتصاد, خربشات, حقائق غريبة, كتب, ثقافة, صحة ولياقة

حكاية وطن, أدب, ترجمات, هل تعلم, منوعات, مجتمع, قصة قصيرة, خواطر, شعر وقصائد, فن وترفيه, علوم وتكنولوجيا, آراء وافكار, تاريخ, شخصيات, اقتصاد, خربشات, حقائق غريبة, كتب, ثقافة, صحة ولياقة