جيفارا، هذا الاسم الذي يعلمه جميعنا وسمعه آلاف المرات عند الحديث عن الثورات ضد الظلم والقمع والأنظمة الفاسدة، تأتي سيرته عندما نتحدث عن معاناة الشعوب من استبداد الحُكّام، يعتبره العالم بأسره مناضل ثوري وشخصية مُلهمة لن تتكرر مرة أخرى، في هذا المقال سنتعرف أكثر عن تشي جيفارا وربما تقرأ معلومات لم تسمع عنها من قبل، إليكم 10 معلومات عن هذا المناضل الثوري.
إرنستو تشي جيفارا، وُلد عام 1928 في مدينة روساريو بالأرجنتين ضمن خمسة أطفال كان هو أكبرهم ومن أصول وجنسيات متفرقة.
وُلد تشي جيفارا بمرض الربو الحاد وظل الربو مرافقا له طيلة حياته، ولكن ذلك لم يمنعه من ممارسة هواياته حيث كان يفضّل ممارسة السباحة والجولف وكرة القدم، كان يعشق الرياضة بوجه عام.
هذا المناضل الثوري العالمي ربما تُصدم من معرفة أنه لم يكن يستحمّ إلا نادرا وكان يرتدي قميص ويظل يلبسه طيلة الأسبوع حتى أن زملاؤه في المدرسة لقبوه بـ "تشانكو" وتعني "الخنزير" !
لم يكن رياضيا فحسب بل كان شخص مَتعدد المواهب، كان شاعرا مرهف الإحساس وقارئا نهما للكتب ومتابع جيد للعديد من الكُتّاب أمثال كارل ماركس وألبير كامو وبول سارتر وغيرهم الكثير.
سافر من الأرجنتين إلى أمريكا اللاتينية على متن دراجة نارية وذلك حينما كان يدرس الطب في جامعة بوينس آيرس ثم حصل على إجازة ليقوم برحلته تلك، والجدير بالذكر أن هذه الرحلة كانت عملا تطوعيا لزيارة المناطق الفقيرة والتي يعاني الناس فيها من انتشار الأمراض والأوبئة، وهذه كانت الشُعلة الأولى التي شكًلت فِكره وجعلته مناضل ثوري يساند الفقراء.
تزوج جيفارا مرتين، مرة عام 1956 من هيلدا غاديا صاحبة الجنسية المكسيكية ولكنه لم يكن زواجا ناجحا حيث لم يدم سوى ثلاث سنوات تزوج بعدها من أليدا مارش وأنجب منها أربعة أطفال.
شارك في التدريبات العسكرية وحرب العصابات وانضم للحركة التي شكّلها الزعيم الثوري فيدل كاسترو للإطاحة برئيس كوبا فولجنسيو باتيستا الذي عُرف بالديكتاتورية والاستبداد وبالفعل نجحوا في إسقاطه.
ربما تتعجّب من هذه المعلومة حينما تعلم أن هذا المناضل الثوري الذي كان ينادي دائما بالإنسانية، تشي جيفارا قام بإعدام مئات الأشخاص دون أي أمر قضائي بذلك !

تعرّض جيفارا لعدة محاولات اغتيال ولكنها باءت جميعها بالفشل وعلّق على ذلك ساخرا "أفضّل أن أُقتل على يد امرأة تحمل سكينا ولا أُقتل من رجل يحمل بندقية"
بعد عدة محاولات في بوليفيا تمت محاصرته من قبل القوات الخاصة وتم تقييده وبعدها بيومين فقط أمر الرئيس رينيه باريينتوس بقتل تشي جيفارا ومن ثم قام العسكري المكّلف بقتله بتصويب 9 رصاصات دون رحمة في أماكن متفرقة من جسده !

ربما يرى البعض ممن قرأوا عن سيرة تشي جيفارا أنه رمز للثورة والتمّرد على الظلم والفساد وربما يرى البعض الآخر أنه كان وحشيا وتسبب في قتل أشخاص وإعدامهم دون أوامر قضائية، ولكن لا يختلف أحد على أن تشي جيفارا شخصية فريدة من نوعها ومثيرة للجدل.

حكاية وطن, أدب, ترجمات, هل تعلم, منوعات, مجتمع, قصة قصيرة, خواطر, شعر وقصائد, فن وترفيه, علوم وتكنولوجيا, آراء وافكار, تاريخ, شخصيات, اقتصاد, خربشات, حقائق غريبة, كتب, ثقافة, صحة ولياقة

حكاية وطن, أدب, ترجمات, هل تعلم, منوعات, مجتمع, قصة قصيرة, خواطر, شعر وقصائد, فن وترفيه, علوم وتكنولوجيا, آراء وافكار, تاريخ, شخصيات, اقتصاد, خربشات, حقائق غريبة, كتب, ثقافة, صحة ولياقة